تفاصيل الخبر

ينطلق يوم 21 نوفمبر القادم برعاية كريمة من صحاب السمو حاكم الشارقة

اقتصادية الشارقة تستضيف الدورة الخامسة لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي بدعم من اقتصادية أبوظبي ووزارة الاقتصاد

18-10-2018

تستضيف إمارة الشارقة فعاليات الدورة الخامسة لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي يوم 21 نوفمبر القادم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة - حفظه الله ورعاه - وذلك تحت شعار " مسرعات اقتصاد المستقبل : معرفة .. ابتكار .. بناء الإنسان".

وعقد بمقر دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة اجتماع تنسيقي للجنة المنظمة المشتركة للملتقى التي تضم كلا من اقتصاديتي الشارقة وأبوظبي ووزارة الاقتصاد وذلك بهدف التحضير لمتطلبات تنظيم الملتقى بما يحقق أهدافه الاستراتيجية في تدعيم جهود التنمية الاقتصادية المستدامة على مستوى الدولة.

ويشارك في فعاليات الدورة الخامسة للملتقى دوائر التنمية الاقتصادية من إمارات الدولة وعدد من الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية وشبه الحكومية الاتحادية والمحلية ذات العلاقة بتحقيق مسرعات التنمية الاقتصادية في الدولة بالإضافة الى ممثلي شركات القطاع الخاص ونخبة من القادة وصناع القرار.

ويعتبر "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي 2018"، المقرر إقامته على مدى يومي 20 و21 نوفمبر 2018 في "قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات" منصة تفاعلية لاستعراض أهم التحولات الاقتصادية الجديدة والآثار الاقتصادية المترتبة عليها وتبادل الخبرات والمبادرات فضلاً عن بحث أفضل السبل لدفع عجلة النمو الاقتصادي وتعزيز تنافسية الدولة، هذا ويقتصر يوم 20 نوفمبر على بعض الجلسات النقاشية والورش التي تسبق الملتقى، في حين ينطلق الملتقى رسمياً في 21 نوفمبر برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة - حفظه الله ورعاه.

ويركز الملتقى على المبادرات والمشاريع والبرامج التي تنفذها وزارة الاقتصاد ودوائر التنمية الاقتصادية والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ذات العلاقة بالدولة وذلك في إطار ﺍﻟﻤﺴﺮﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ التي أطلقها مجلس الوزراء في العام 2016 كآلية عمل حكومية جديدة تهدف إلى تسريع تحقيق الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 .

كما يركز الملتقى على المبادرات والمشاريع التنموية التي حققتها إمارة الشارقة بصفتها وجهة استثمارية رئيسة في المنطقة إضافة إلى تعريف رجال الأعمال والمستثمرين والجهات الاقتصادية المشاركة في الملتقى بالمقومات الاستثمارية المتميزة التي تتمتع بها إمارة الشارقة بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام ومناخها المحفز للأعمال، إضافة إلى استعراض منظومتها الاقتصادية التي تجعل من الاستثمار في كل القطاعات ناجحاً.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إن ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي يواصل دوره الرائد كمنصة وطنية لتعزيز التعاون والتنسيق بين وزارة الاقتصاد وشركائها من دوائر التنمية الاقتصادية في كافة إمارات الدولة، واستعراض مستجدات الاقتصاد الوطني وآفاقه التنموية خلال المرحلة المقبلة، وبحث خطط التنمية والمبادرات المستقبلية، في ضوء مستهدفات الدولة ومحددات رؤية 2021.

وتابع معاليه بأن الملتقى يمثل اليوم محطة سنوية بارزة للحوار وتبادل الأفكار والاطلاع على أفضل الممارسات والخبرات وإطلاق المبادرات بمشاركة الجهات الحكومية وشبه الحكومية الرئيسية المعنية بالشأن الاقتصادي، مع حضور فاعل للقطاع الخاص، لمراجعة استراتيجيات العمل والخطط التنموية وتحسين كفاءة السياسات الاقتصادية المتبعة لتعزيز تنافسية الدولة وزيادة جاذبيتها للأعمال والاستثمارات.

وأكد معاليه أن الملتقى نجح خلال دوراته الماضية في مناقشة قضايا محورية لتحقيق النمو الاقتصادي المنشود في الدولة، في إطار سعيها لبناء اقتصاد تنافسي متنوع قائم على المعرفة والابتكار بقيادة كفاءات وطنية، مشيراً إلى أن انعقاد الدورة الخامسة للملتقى في إمارة الشارقة تحت شعار "مسرعات اقتصاد المستقبل.. معرفة.. ابتكار.. وبناء الإنسان" يوفر منبراً حيوياً لمناقشة سبل التعاون وتضافر الجهود استناداً إلى آلية المسرعات الحكومية، التي تعد مبادرة مبتكرة وفريدة من نوعها على الصعيد العالمي، باعتبارها منصة ديناميكية لجمع الجهات الشريكة والمعنية للعمل المشترك وتكامل الأدوار بصورة نشطة لبناء اقتصاد المعرفة وتحقيق المستهدفات التنموية للدولة.

وأثنى معالي الوزير المنصوري على جهود دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة لاستضافة الدورة الخامسة للملتقى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، مؤكداً أن الملتقى فرصة مهمة لإبراز ما تشهده إمارة الشارقة من فرص واعدة وقطاعات حيوية ومشاريع وإنجازات رائدة تسهم في مسيرة التنمية المستدامة لدولة الإمارات، منوهاً في الوقت نفسه بما تقدمه دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي من دعم باعتبارها الجهة صاحبة المبادرة.

وقال سعادة سلطان بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة أن استضافة إمارة الشارقة لفعاليات الدورة الخامسة للملتقى يتزامن مع العديد من الأنشطة والفعاليات التي تهدف الى تحفيز وتنشيط القطاعات الاقتصادية في الإمارة وتشجيع الاستثمارات المحلية والعالمية في المشروعات التجارية وغيرها ما يمثل أحد أهم الأهداف الرئيسة التي تعمل الدائرة على تحقيقها، عبر تهيئة المناخ الاقتصادي الملائم لنمو وجذب الاستثمارات.

وأشار سعادته إلى أن هذا الملتقى يشكل تجسيداً حقيقياً للجهود الرامية إلى تعزيز التكامل والتعاون والتنسيق في دفع عجلة الارتقاء بآليات التخطيط الاقتصادي وذلك تماشياً مع التطلعات الطموحة في بناء اقتصاد معرفي تنافسي قائم على الإنتاجية، حيث تعد فرصة مثالية لتبادل الخبرات والرؤى مع صناع القرار، سعياً لتطوير أطر واضحة للتخطيط الاقتصادي بما يواكب متطلبات التنمية الشاملة والمستدامة في الإمارات.

 

من جانبه أكد معالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي أن أهمية انعقاد الدورة الخامسة لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي في إمارة الشارقة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة تكمن في تسليطها الضوء على المبادرات والمشاريع والبرامج التي تهدف الى تحقيق المسرعات الحكومية في دولة الإمارات، الأمر الذي يواكب توجهات قيادة حكومة الدولة في هذا المجال.

وقال معاليه أن حكومة إمارة أبوظبي متمثلة بالعديد من الجهات الحكومية وفي إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي تحرص خلال العام الجاري على تنفيذ عدد من المبادرات الاستراتيجية التي تحقق المسرعات الحكومية على مستوى الإمارة.

وأشار معالي سيف الهاجري الى أن دورة ملتقى الامارات للتخطيط الاقتصادي هذا العام تكتسب أهمية باعتبارها منصة عمل لوزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية لاستعراض التجارب والخبرات الناجحة والمشاركة في المعرفة بما يسهم في ترسيخ ثقافة الريادة والابتكار في القطاع الحكومي، وتشجيع التكامل ما بين الجهات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص.

ومن جانبه أكد عبد العزيز عمر المدفع نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي في اقتصادية الشارقة رئيس اللجنة المنظمة للملتقى أن تنظيم "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي" في دورته الخامسة في إمارة الشارقة يعد امتداداً لنجاح الدورات السابقة في الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين وعجمان، ويأتي بهدف تعزيز أطر التنسيق والتعاون المشترك بين وزارة الاقتصاد ودوائر التنمية الاقتصادية بالدولة انطلاقاً من حرص جميع الأطراف على المساهمة البناءة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة للدولة.

وأكد المدفع حرص دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة على تحقيق أهداف الدورة الخامسة للملتقى  بما يعزز من التكامل والتعاون والتنسيق المشترك سعياً للارتقاء بالمزايا التنافسية واستشراف المستقبل، للوصول إلى اقتصاد تنافسي للدولة يستند إلى المعرفة والابتكار، انسجاماً مع التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة.