تفاصيل الخبر

بهدف تطوير مواردها البشرية وتحقيق التنمية المستدامة والشاملة

اقتصادية الشارقة تنظم ورشة تدريبية بعنوان "الاستثمار في رأس المال البشري"

22-10-2018

 

في إطار التعاون الوثيق بين دائرة التنمية الاقتصادية ودائرة الموارد البشرية في إمارة الشارقة، نظمت دائرة التنمية الاقتصادية ورشة عمل بعنوان الاستثمار في رأس المال البشري لتعزيز التنمية الشاملة كان أهم أهدافها أن تبرز أهمية الاستثمار على الأفراد والبشر وليس فقط على البنية التحتية والحجر وهي الرؤية التي يكررها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة –حفظه الله ورعاه- وأهمية تضمينها في فكر ومبادرات وأعمال دوائر وهيئات إمارة الشارقة الحكومية وهو ما دعا الدائرة إلى تنظيم هذه الورشة التي تضمنت الإطار العالمي للاستثمار على الموارد البشرية وأيضا الوضع الحالي لإمارة الشارقة في هذا المجال.

وقال سعادة سلطان بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة أن الدائرة تحرص على تنظيم ورش تدريبية تدعم رأس المال البشري وتركز عليه حرصاً منها على المساهمة الفاعلة في تعزيز جهود الاستثمار على الكوادر في سوق العمل الإماراتي والتركيز على الاستثمار في تطوير خبراتهم وإمكاناتهم الإدارية والفنية كسبيل لتطوير أقسام الدائرة والارتقاء بمستوى تنافسيتها عالميا.

وأضاف السويدي أن الورشة التدريبية تعد فرصة لرفع كفاءة "رأس المال البشري" الذي يعتبر المخزون الاستراتيجي لأي دولة تتطلع لبناء مستقبل مشرف ومستدام، يستجيب لطموحات الحاضر ويلبي توقعات المستقبل، وهذا هو المقصود من مفهوم الاستدامة، حيث أن بناء الفكر أصبح الجسر الذي تعبر من خلاله المجتمعات، للمضي قدماً لبلوغ الرفاهية الاجتماعية، وهو ما يواكب جهود دولة الإمارات ويعزز صدارتها في مؤشر رأس المال البشري العالمي ويدعم تنافسية سوق العمل الإماراتي.

 

 

 وقالت نورة بن صندل نائب مدير إدارة التخطيط والدراسات الاقتصادية بدائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة بأن الاستثمار على الكوادر أحد مكونات التخطيط الاقتصادي ولهذا بادرت الإدارة بالتركيز على هذا المفهوم بجانب الأعمال التقليدية من إصدار التقارير وتحليل البيانات الاقتصادية موضحتاً أن الدائرة في السنوات الماضية قد حققت طفرة في الاستثمار على العناصر البشرية من خلال توجيهات سعادة سلطان بن هده السويدي رئيس الدائرة، حيث انشأت شعبة للمعرفة وتوسعت الدائرة في انتاج وليس استخدام خدمات ذكية فأصبحت الدائرة تمتلك منتجات وتطبيقات ذكية طورت بأيدي وطنية داخل الدائرة وميزت الدائرة في الإمارة وعلى مستوى الدولة وحصلت على المركز الأول وجائزة الدرع الحكومي لأحسن تطبيق، كما ارتفع الرصيد الابتكاري للدائرة الى أكثر من 600 مقترح حتى العام 2017 ولهذا أتت الورشة لتواكب رؤية الدائرة في الاستثمار على الموارد البشرية وشرح العوائد والمنافع الاقتصادية والتنموية على المؤسسات واقتصاد الدولة.

وقدم الورشة الدكتور عمرو صالح المستشار الاقتصادي لدائرة التنمية الاقتصادية والدكتور منصور جاسم الشامسي مستشار رأس المال البشري والتنمية بدائرة الموارد البشرية  حيث عرض الدكتور عمرو صالح منظومة الأرقام الدولية التي تبين منها أن كل الدول التي حققت طفرات اقتصادية كان الفضل الأول فيه للتعليم والتأهيل و التدريب والاستثمار على الابتكار و العقول و البشر معطياً أمثلة لما يحتويه مؤشر الإنجاز العلمي التقني الدولي و تأثيره على الناتج المحلى الاقتصادي و موضحاً أهمية فكرة "مراكز الابتكار" أو ما يطلق عليها "محاور عالمية للإبداع التقني" مثل في البرازيل والهند وجنوب أفريقيا ومناطق أخرى كما في أسيا وأمريكا اللاتينية.   و أوضح المستشار الاقتصادي أن اعتماد سعادة رئيس الدائرة لرؤية الدائرة الاقتصادية و للمؤشرات التي تبني عليها الدائرة خطتها الاقتصادية من استدامة ونمو اقتصادي في 20 سنة ماضية في إمارة الشارقة وأن وجود بها أقدم مناطق صناعية و حرفية في منطقة الخليج و شركات عملاقة منذ بداية السبعينات بحجم أعمال  1.3 مليار درهم و ناتج صناعة يمثل 17% في الناتج المحلي ووزن نسبي ثابت للأنشطة المهنية والعلمية والتقنية و للتعليم في الناتج المحلي و نمو جيد في استثمارات الصناعة و الأنشطة العلمية و التعليم بفضل توجهات و رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة –حفظه الله ورعاه- ، كل ذلك يؤدي الي فرصة أن تكون الشارقة موطن للابتكار و المعرفة مثلما كانت دوماً موطنا للتعليم و الثقافة.

وأوضح الدكتور منصور جاسم الشامسي مستشار رأس المال البشري والتنمية بدائرة الموارد البشرية في الشارقة خلال الورشة تأثير التكنلوجيا على رأس المال البشري وكيف أن النمو الحديث لآليات العمل غيرت من أسلوب وأداء وأيضاً طبيعة العاملين موضحاً أن بعض الوظائف الحالية قد اختفت بسبب التطور التكنلوجي وقد حلت الآلة والتطبيقات الذكية محل الموظف المعتمد، وكما تغيرت الكثير من الأعمال وهو ما يتطلب التغير المستمر في طبيعة الموظف والاستثمار عليه بشكل مكثف في ظل التغير الكبير في التطور التكنلوجي.

وأشار الدكتور منصور الشامسي إن دائرة الموارد البشرية في إمارة الشارقة تخصص ميزانيات متزايدة ونوعية من أجل الاستثمار على الكوادر البشرية في الإمارة، وأنه لا يوجد تنمية بدون استثمار على الكوادر البشرية ومرحباً في هذا السياق بدعوة دائرة التنمية الاقتصادية للموارد البشرية في الشارقة لأن تكون جزء من الدوائر المشتركة لموظفي حكومة الإمارة.