تفاصيل الخبر

تحت عنوان مسرعات اقتصاد المستقبل معرفة.. ابتكار.. بناء الإنسان

اقتصادية الشارقة تطلق الدورة الخامسة لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي

29-11-2018

الشارقة20 نوفمبر 2018

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،انطلقت فعاليات الدورة الخامسة لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي ، والذي تنظمه دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ،بدعم استراتيجي من وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية في أبو ظبي،تحت عنوان " مسرعات اقتصاد المستقبل: معرفة.. ابتكار.. بناء الإنسان. 

يقام الملتقى في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات  على مدار يومين، ويشمل أربع جلسات بمشاركة نخبة من المتحدثين والخبراء من عدد من الجهات الحكومية والخاصة.وبحضور سعادة سلطان عبدالله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر المحلية والاتحادية.

ويبحث ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي 2018 ، أهم التحولات الاقتصادية الجديدة والآثار الاقتصادية المترتبة عليها وتبادل الخبرات والمبادرات وسبل دفع عجلة النمو الاقتصادي وتعزيز تنافسية الدولة لتحقبق الاجندة الوطنية لرؤية الامارات 2021 .

بدأت الجلسة الصباحية الأولى للملتقى بعنوان إنجازات نحو رؤية الإمارات2021 تحدثت فيها كل من سعادة نورة المرزوقي "سعادة نورة محمد المرزوقي وكيل الوزارة المساعد للسياسات والاستراتيجية في وزارة الموارد البشرية والتوطين ومنصور محمد المرزوقي مدير قطاع التخطيط الاستراتيجي بهيئة أبوظبي للأنظمة والخدمات الذكية، وهند اليوحه مدير إدارة الاستثمار في وزارة الاقتصاد وهند الشامسي باحث رئيسي في إدارة استراتيجيات التنافسية بالهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

وقالت نورة محمد المرزوقي أن حكومة الإمارات وضمن أجندتها الوطنية تستهدف رفع نسبة التوطين في القطاعين العام والخاص، مشيرة إلى أن الوزارة نفذت أيام التوظيف المفتوحة من خلال أربعة مراحل أولها الإرشاد المهني من خلال ورش إرشادية جماعية يتم من خلالها توعية الباحثين عن أهمية القطاعات والوظائف المطروحة والية اليوم المفتوح وجهوزية الباحث للمقابلة، ثانيا مرحلة التدريب على مهارات خوض المقابلات والوظيفية بنجاح ومن ثم مرحلة التسجيل والتي يتم من خلالها توفير نظام ذكي لتسجيل الباحث عن عمل من خلال بطاقة الهوية ورابعا المقابلات والتوظيف وإمكانية الحصول على الموافقة المبدئية .

وخلال الجلسة الأولى والتي جاءت تحت عنوان انجازات نحو رؤية الإمارات 2021، تحدث منصور محمد المرزوقي عن دور منظومة الخدمات الحكومية في تسهيل بيئة الأعمال " تم " والتي جاءت بهدف دعم وتطوير الخدمات في أبو ظبي والسعي نحو تقديم الخدمات الحكومية بصورة أفضل واحدث، حيث قال أن رؤية الهيئة يهدف إلى توفير منصة حكومية واحدة تثري تجربة المتعاملين.

ومن جهة أخرى قالت هند اليوحه خلال عرضها التعريفي الذي جاء تحت عنوان " البعد الاقتصادي في الأجندة الوطنية 2021" أن تطوير اقتصاد معرفي تنافسي مبني على الابتكار يعتبر احد أهم ركائز الأجندة الوطنية والتي تهدف إلى جعل الدولة من أفضل دول العالم في مجال ريادة الأعمال من خلال تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في القطاع الخاص.

من جانبها تحدثت هند الشامسي في مداخلتها التي جاءت تحت عنوان " التحديات الاقتصادية في ظل التنافسية العالمية" عن أهمية الشراكات الحكومية المحلية والعالمية لتحقيق تنافسية الدولة وأهدافها المستقبلية حيث تعمل الهيئة على متابعة وتعزيز أدائها في الدولة في عدد من التقارير التنافسية.

فيما تناولت الجلسة الثانية ،والتي كانت بعنوان مسرعات اقتصاد المستقبل في دولة الإمارات والتي ناقشت استراتيجيات المسرعات الحكومية في تطبيق الملكية الفكرية وتحدث فيها كل من سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية. كما القت سعادة عهود علي شهيل المدير التنفيذي لحكومة عجمان الرقمية عن وصفة نجاح.. التحول الرقمي في عجمان. وعن تجربة مسرعات دبي للمستقبل تحدث سعادة سعيد الفلاسي مدير تنفيذي إدارة منصات المستقبل في مؤسسة دبي للمستقبل. كما تحدث في الجلسة عن دور برنامج تكامل في دعم منصة الابتكار وبراءات الاختراع في الدولة السيد سالم عبد الله بن شبيب مستشار الابتكار وبراءات الاختراع في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي. وفي نهاية الجلسة الثانية ناقش المهندس محمد الخميس مدير برنامج حكومة الإمارات الذكية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن "باشر أعمالك في 15 دقيقة".

 

وقال سعيد الفلاسي أن هذه المبادرة تهدف إلى التعاون مع الجهات الحكومية والشركات الخاصة لتقديم خدمات ذات جودة للجمهور، حيث تقوم هذه المبادة على خوض عدة حوارات مع الدوائر لمواجهة التحديات التي تواجهها.

وخلال كلمته الرئيسية تحت عنوان " استراتيجيات المسرعات الحكومية في تطبيق الملكية الفكرية"  قال اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي إن لتحقيق أعلى درجات استراتيجيات المسرعات الحكومية لا بد من تنفيذ أربعة مراحل هي تمكين الملكية الفكرية والحصول عليها وحمايتها والاستفادة منها عن طريق ابتكار بيئة تدعم الكية الفكرية حيث تمكن الأفراد والمجتمع من الاستفادة منها من ناحية ربحية.

ومن جهتها قالت عهود شهيل خلال كلمتها " وصفة نجاح ... التحول الرقمي في عجمان"  أن الاقتصاد الرقمي يعتمد على التكنولوجيا في انجاز الأنشطة الاقتصادية ، مضيفة أن الأهداف الإستراتيجية لحكومة عجمان الرقمية تمثلت في التحول الرقمي لجميع الخدمات الحكومية المشتركة بنهاية 2021 والتحول الرقمي ل 100من الخدمات القابلة للأتمتة بنهاية 2018 إضافة إلى رفع الكفاءة المالية للخدمات الحكومية بما لا يقل عن 20% بنهاية 2021.

فيما تحدث سالم عبد الله بن شبيب  عن دور برنامج تكامل في دعم منصة الابتكار وبراءات الاختراع في الدولة  والذي يهدف إلى توفير الدعم للمخترعين وترسيخ ثقافة الابتكار في الإمارات، وتوفير برنامج دعم تخصصي لكافة مراحل الابتكار منذ نشأة الأفكار وحتى تطبيقها وتحويلها إلى منتجات وخدمات ذات عوائد تجارية.

وأشار محمد الخميس خلال مداخلته" باشر أعمالك في 15 دقيقة " عن كيفية الوصول لان تكون لاعبا اقتصاديا عالميا ضمن الدول الاقتصادية الكبرى، مؤكدا أن التحديات نعتبر فرص للإلهام والإبداع .

وتناولت الجلسة الثالثة للملتقى "استشراف قطاع المستقبل"، وتحدث فيها سعادة أ.د حميد مجول القاسمي مدير جامعة الشارقة عن مستقبل جامعة الشارقة والتعليم خلال 100 عام، والدكتور عامر محمد جاسر نائب رئيس جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا عن التعليم الجامعي واستشراف المستقبل،ناقشو خلالها مبادرات الدولة لإستشراف قطاعات المستقبل متمثلة في مئوية الامارات 2071،والتي تعنى بتطوير استراتيجية اقتصادية وصناعية وطنية تستشرف قطاعات المستقبل الاقتصادي ضمن قطاعات التعليم والصحة ورأس المال البشري في ظل التكنولوجيا الرقمية والذكاء الاصطناعي.

فيما تحدثت موزة سويدان مدير إدارة الاستراتيجية والابتكار في حكومة دبي الذكية عن استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية،وتطرقت الدكتورة أسماء المناعي مدير إدارة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة بأبوظبي. عن مستقبل الصحة في ظل ثورة التكنولوجيا مشروع TIP، فيما تناولت  المهندسة ميثاء محمد الشمري مدير مشاريع من مكتب الذكاء الاصطناعي في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي وسبل تعزيز هذا القطاع لخدمة الدولة في كافة المجالات.