تفاصيل الخبر

اقتصادية الشارقة تنظم عددا من المبادرات تزامنا مع عام زايد

21-06-2018

وفي إطار حرص دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة على تنفيذ مبادرات تعود بالخير على مجتمع الإمارات وضمن مسؤوليتها المجتمعية المنبثقة من قيمها المؤسسية وبالتزامن مع عام زايد نظمت الدائرة عدداً من الفعاليات والمبادرات التي تحرص الدائرة من خلالها على تبني ما أرساه الشيخ زايد، طيب الله ثراه لتخليد ذكراه ونشر مبادئه التي أرساها منذ قيام الاتحاد.

ومن جانبه قال سعادة سلطان عبدالله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد عام 2018، والذي يصادف الذكرى المئوية لمولد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ليكون مناسبة وطنية تحت شعار "عام زايد"، هي فرصة لتخليد أعمال وقيم وموروث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في الخير والعطاء والعزيمة والإرادة لبناء الوطن، بفضل الرؤية السديدة التي أسسها لدولة الاتحاد مع إخوانه حكام الإمارات، مما جعلها تتبوأ منزلة مرموقة بين دول العالم ونموذج يحتذى به في كافة المجالات. 

وأضاف:  "عام زايد" هو عام مميز نستذكر فيه الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، القائد والمؤسس والوالد الذي سخر حياته من أجل وطنه وشعبه وأمته، وأكد أن القيم التي أرسى دعائمها الوالد المؤسس باتت نموذجاً عالمياً في البذل والعطاء والتسامح ورفعة الإنسانية.

ومن جانبه أكد عبد العزيز المدفع نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة أن عام زايد هو مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور مئة سنة على ميلاده وأشار أن إعلان القيادة الرشيدة عام 2018 عام زايد في الدولة ساهم بشكل كبير في تعزيز كافة الجهود المبذولة في شتى المجالات وأشار أن البذل والعطاء ليس بجديد علينا فقد تسابق الناس في دولتنا قديماً وحديثاً عليه، مؤكداً أن إمارة الشارقة تنتهج ترسيخ العطاء، مفهوماً وثقافةً وعملاً، وتعزز قيم المنح والبذل والعطاء، فردياً ومجتمعياً، من أجل إرساء منظومة الخير على صعيد القطاعين العام والخاص، وتمكينها ووضعها في صيغة مؤسسية عامة وشاملة.

وأضاف المدفع أن الإنجازات التي تحققت منذ بداية العام وحتى اليوم كانت أعلى من المتوقع، بما يؤكد مواصلة النهج الذي قامت عليه الدولة منذ أسسها زايد طيب الله ثراه وحتى الآن، وهو مايؤكد أن البذل والعطاء لا يرتبط بفترة زمنية بل هو نهج مستمر بجهود شباب الإمارات الذين يسعون بكل طاقاتهم وإمكاناتهم إلى خدمة الوطن، وأشار الى أن الدائرة نظمت عدد من المبادرات بالتزامن مع عام زايد وحرصت على أن تنهل هذه المبادرات من القيم التي أرساها الشيخ زايد طيب الله ثراه في الخير والعطاء، حيث نظمت الدائرة خلال الشهر الماضي  معرض حق الليلة الخيري، حيث قام موظفوا الدائرة من مختلف إداراتها ببيع عدد من المنتجات والأكلات الشعبية والتراثية، والتي تم استغلال ريع مبيعاتها في تيسير عمرة لعدد من موظفي الدائرة، كما قامت الدائرة وبالتزامن مع يوم زايد للعمل الانساني الذي يوافق 19  من رمضان من كل عام ويتزامن مع ذكرى وفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بتكريم جميع المستخدمين في الدائرة من  الفئات المساندة تقديراً لدورهم الخفي في الدائرة وذلك بهدف إدخال الفرحة على قلوبهم في هذا الشهر الفضيل.